الرئيسية   |   تركيب ممدات الانسجة

تركيب ممدات الانسجة


LOGO
ear

طورت الأساليب المتبعة في الجراحة التجميلية كثيراً خلال السنوات الماضية, والتي تهدف إلى إصلاح الخلل وتصحيح العيوب الظاهرة للمريض .

ومن الوسائل المستخدمة في الجراحة التجميلية تمديد الأنسجة باستخدام البالون الذي طبق لأول مرة في بداية الثمانينيات، من قبل الدكتور رادوفان الذي استطاع اعادة بناء منطقة الصدر لاحدى المريضات بعد خضوعها لعملية استئصال الثدي.

ان تمديد الأنسجة وتكبيرها مع ذلك طريقة قديمة جداً حيث إنها مرتبطة بعادات بعض القبائل الافريقية والذين كانوا يستخدمون بعض الحلقات المعدنية وبأحجام مختلفة في تكبير أجزاء معينة من الجسم كالشفة والأذن, وحتى تطويل الرقبة اعتقاداً منهم بأن ذلك يعطي جمالاً مميزاً للشخص, ويحصلون أحياناً على تكبير يصل إلى عدة أضعاف الحجم الطبيعي وباستخدام حلقة صغيرة في البداية ومن ثم يستبدلونها بأكبر بقليل وهكذا تدريجياً حتى يحصلون على الحجم المراد. إن هذه الطريقة باتت تستعمل بشكل واسع في جراحة التجميل, وأنها زادت بشكل كبير من نسبة نجاح بعض الحالات والتي كانت تشكل عبئاً حقيقياً على جراح التجميل,

وهذه البالونات يمكن استخدامها في معظم أنحاء الجسم مثل فروة الرأس والوجه والصدر .. إلخ, وتوجد بأشكال وأحجام متنوعة لتتناسب مع المكان الذي يراد زرعه فيها.

طريقة الاستخدام

بعد اختيار شكل وحجم ممدد الأنسجة يتم زراعته تحت جلد المنطقة المراد تكبيرها, وذلك بمحاذاة المنطقة المصابة من الجسم والمراد استئصالها مع وجود صمام خاص لحقنه بالسوائل, يتم الحقن التدريجي كل ثلاثة أيام أو أكثر حسب سرعة التمديد والتي تختلف من منطقة لأخرى وبذلك وبعد فترة زمنية يمكن الحصول على كمية كافية من الأنسجة الممددة المطلوبة في إعادة بناء أو ترميم الجزء المراد علاجه,

من سلبيات هذه الطريقة

أنها تحتاج إلى أكثر من تداخل جراحي واحد وتحتاج إلى الصبر حيث إن هذا البالون المزروع تحت الجلد يشكل إزعاجاً لبعض المرضى حيث الشكل الغير مألوف بسبب تضخم أحد أجزاء الجسم والذي يحتاج إلى الحقن المستمر لفترة زمنية طويلة قد تصل إلى شهرين أو أكثر حسب حجم الممدد وخلال هذه الفترة يتطلب من المريض مراجعة العيادة أو المستشفى مرتين أسبوعياً من أجل حقن السوائل.

إيجابيات هذه الطريقة

هي الحصول على أنسجة من منطقة قريبة جداً من المكان المصاب حيث تكون خواص الجلد ولونه بنفس الدرجة تقريباً وهذا ما يعطي نجاحاً مميزاً لمثل هذه العمليات. تستخدم هذه البالونات في إزالة آثار التشوهات والندب الناتجة عن الحروق والحوادث واستئصال الأورام, وكذلك في إعادة بناء بعض أجزاء الجسم وفي علاج فقدان الشعر في فروة الرأس بسبب التشوهات الناتجة عن الحروق أو غير ذلك. وكأي عملية جراحية قد يحصل بعض المضاعفات مثل الالتهابات أو تلف في البالون أو تلف في طبقات الجلد الممدد وفي هذه الحالات يتم استئصال البالون ويمكن إعادة زراعة البالون بعد فترة من الزمن وذلك بعد معالجة هذه المضاعفات. إن جهاز ممدد الأنسجة ما زال يعتبر الطريقة الأفضل لعلاج التشوهات الشديدة والممتدة على مساحات كبيرة من الجسم.

تواصل معنا

أترك رسالة